الرئيسية / آخر الأخبار / بلفوضيل يبهر بـ”هاتريك”ويحقق رقما تاريخيا للجزائريين في”البوندسليغا” :

بلفوضيل يبهر بـ”هاتريك”ويحقق رقما تاريخيا للجزائريين في”البوندسليغا” :

قاد مجددا المهاجم الدولي الجزائري إسحاق بلفوضيل ناديه هوفنهايم للعودة بالزاد كاملا من خرجته الأخيرة، خلال مباراة أمس من بطولة “البوندسليغا”، على حساب أصحاب الأرض والجمهور من نادي أوغسبورغ لحساب الجولة الـ28 من البطولة الألمانية، حيث عاد رفقاء المهاجم الدولي الجزائر بفوز عريض على حساب المنافس، في المواجهة التي انتهت على نتيجة 4 أهداف كاملة ونظيفة دون رد، وهي النتيجة الثقيلة التي ساهم فيها بلفوضيل بشكل مباشر عندما تمكن من تسجيل هاتريك رائع ومتنوع.
انتفض بـ”هاتريك” ورفع رصيده لـ13 هدفا كاملا
تمكن مهاجم الخضر بلفوضيل من تسجيل “هاتريك” في لقاء أمس، حيث زار شباك حارس المنافس في ثلاث مناسبات كاملة، كانت أولاها في الدقيقة 61 من عمر المباراة، حيث كان فريقه متقدما بهدف دون صفر ليعمق الفارق لهدفين، قبل أن ينتفض في الدقيقتين 74 ثم 82 عندما انفرد بالحارس في لقطتين متشابهتين وحتى الكرة رماها في نفس الشبكة الصغيرة، رافعا رصيده بذلك لثلاثة أهداف من بين الأربعة المسجلة في مباراة أمس، أما على الصعيد الشخصي فقد سجل بلفوضيل إلى حد الآن 13 هدفا كاملا في بطولة ألمانية قوية من حيث الانضباط التكتيكي وحتى الجانب البدني.
بلفوضيل يدخل التاريخ ويصبح أول جزائري يسجل ثلاثية في “البوندسليغا”
اليوم بلفوضيل داخل التاريخ من بابه الواسع بتسجيله للـ” “هاتريك” ليصبح بذلك أول جزائري يفعل ذلك في الدوري الألماني، ما يجهل أرقام بلفوضيل في “البوندسيليغا” رائعة هذا الموسم بعدما سجل لحد الآن 13 هدفا، خمسة منها في هذا الأسبوع الجاري عندما انتفض بثنائية في مرمى ليفركوزن خلال المباراة السابقة، قبل أن يعود من جديد ويبهر الجميع عشية أمس بثلاثية أخرى في مرمى أغسبورغ، ليصبح بذلك خريج مدرسة ليون الفرنسية أول جزائري يبلغ هذا الرقم ويسجل “هاتريك” في لقاءات البطولة الألمانية، التي مرّ عليها الكثير من اللاعبين الجزائريين.
ثاني هداف في ناديه والثامن على مستوى البطولة الألمانية هذا الموسم
بفضل الأرقام التي حققها مهاجم المنتخب الوطني الجزائري، فقد أصبح الآن بلفوضيل ثاني أفضل هداف في ناديه الألماني هوفنهايم برصيد 13 هدفا، خلف زميله كراماريتش الذي يتفوق عليه بهدفين فقط، حيث برصيد 15 هدفا لحد الآن، كما أنه يعتبر ثامن أفضل هداف في البطولة الألمانية التي بلغت جولتها الـ28 بفارق ثمانية أهداف عن ليفاندوفسكي وأربعة أهداف عن يوفيتش المطلوبين من قبل العديد من النوادي الكبيرة على مستوى أوروبا.
..ويحتل المركز الثاني لهدافي الخضر مع أنديتهم
ليس هذا فحسب، فبفضل الثلاثية التي سجلها بلفوضيل في لقاء أمس، بات مهاجم الخضر يحتل المركز الثاني لأحسن هدافي المنتخب الوطني الجزائري مع أنديتهم هذا الموسم، بعد السفاح بغداد بونجاح، غير أن مستوى البطولتين وقوتهما يختلف كثيرا عن بعضه البعض، ومع ذلك فبلفوضيل يعتبر ثاني أحسن قلب هجوم يحمل قميص المنتخب الجزائري في البطولات الخارجية.
عدم استدعائه الآن إجحاف في حقه
من دون أدنى شك، فإن الجماهير الرياضية الجزائرية، تعتبر بأن أرقام بلفوضيل المرعبة في البطولة الألمانية تشفع له بالتواجد ضمن عناصر المنتخب الوطني الجزائري، التي ستستدعى لحضور فعاليات كان 2019 المرتقب انطلاقها قرب نهاية شهر جوان القادم بالملاعب المصرية، وإذا كان غير ذلك ولم يقدم الناخب الوطني استدعاء لبلفوضيل فإن ذلك قد يعتبر إجحافا في حق اللاعب، الذي اختار تمثيل الألوان الوطنية وهو في مقتبل عمره.
منطقيا بونجاح وبلفوضيل الأحسن بين الموجودين

بلغة المنطق، فإن الثنائي المهاجم بغداد بونجاح وإسحاق بلفوضيل هما الأصلح أو بالأحرى الأحسن بين جميع عناصر القاطرة الأمامية، التي يمكن استدعاؤها لحضور فعاليات كأس أمم إفريقيا المقبلة، باعتبار أن بونجاح قاد فريقه لتحقيق تاج البطولة، وسجل أهدافا كثيرة في بطولة قليلة المباريات، كما أن زميله الثاني بلفوضيل الذي ينشط في بطولة مصنفة بين الدوريات الـ5 الأقوى على المستوى الأوروبي، وتمكن من احتلال مرتبة مشرفة بين المهاجمين الكبار الذي ينشطون في “البوندسليغا”.
بلماضي بين مطرقة المنطق وسندان “التليفون”
بات الناخب الوطني جمال بلماضي بين مطرقة المنطق والواقعية فوق أرضية الملعب، وهي استدعاء لاعب جاهز من جميع المواصفات، وينشط في بطولة تعتبر من أقوى الدوريات على المستوى الأوروبي، وبين سندان “التليفون” ورد الجميل لأصحابه، من خلال إرسال الدعوة لبعض اللاعبين الشبان الذين ينشطون في البطولة الجزائرية لأجل عيون البعض أو من أجل تسهيل عملية التسويق.
شخصيته القوية يجب أن تتجسد في مثل هذه الظروف
جمال بلماضي المعروف بقوة شخصيته، وهو الخصال الذي ساهم بحوالي 70 بالمائة من نجاحه في تسيير مشواره والذهاب بعيدا مع نادي الدحيل القطري، في انتظار ما سيقدمه مع المنتخب الجزائري، قد أصبح الآن مطالبا بتجسيد هذه الشخصية ولا يوقفها عند خلق الانضباط بين عناصر المجموعة فحسب، بل حتى في اختياره للاعبين، الذين يستفيد منهم لتحقيق الأهداف المطلوبة منه.
مصلحة المنتخب قبل مصلحة أي طرف آخر
في الأخير ومن دون أدنى شك، فإن مصلحة المنتخب الوطني الجزائري، تبقى الأعلى والأسمى وفوق مصلحة أي طرف آخر، مهما كان وزنه على مستوى الساحة الرياضية الجزائرية، لأن الخضر ورائهم شعبا بأكمله يأمل ويحلم بنجمة ثانية في قميص منتخبهم الوطني بعيدا عن المحسوبية ورد الجميل إن كان جميلا فعلا.
محمد دحوي

شاهد أيضاً

المغرب يزحف على الكاف، تعيين المغربي حاجي أمينا عاما للكاف ولقجع يخطط للإطاحة بالملغاشي :

انتقل المغرب إلى السرعة القصوى في مخططه الرامي للزحف على الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *